غروب الشمس فى وجهى

غروب الشمس فى وجهى
وشروق الغد فى عقلى
أرسم اللون الأبيض
فرحًا
وأطرد دموع الحزن مبتسمًا كلى أمل
كلى أمل بغدٍ متى يأتى
وأعيش فيه فرحى بس الحقيقة
ولا مل الشمس تغرب
والعمر يمضى
والجمال إذا رحل
أقول اليوم أغربت شمسى
ولبست من جديد
سواد الثوب
وأذرف الدمع على خدى
تسقط الأوراق يذبل العود
كما جسمى
غربت الشمس وأصبحت وحيدًا
مع نفسى
أذكّر نفسى بيوم
كانت تشتاق له نفسى
تعلمت منه ثقيل الدرسى
أغتنم العمر
الغد سوف يأتى
بما يأتى

إذا دارت الأيام دور

إذا دارت الأيام دور
رفيق الدرب نقيه
صعبا تراك تلقاه
الكثرة وفرة
وابعد عن مَن البخل رباه
يعيشك قصر من الرمل
وإذا مشيت توطاه
وعزيز النفس كنز
إذا ضاقت عليك دنياك تلقاه
مثل الذهب إذا فلست ترجاه
وإن حزنت قال كلام ترضاه
رفقته دواء إذا زاد الجرح داواه
بالروح تفديه وتبع الكل سوا
هوأكيد يفهمنى من النبل رباه

ليس كل من أمسك فرشاة

ليس كل من أمسك فرشاة واختار لونًا وأطلى مساحة فنانًا، الفن شعور دفين وعلم عظيم تختلط فيه الثقافة والمهارة ويصبح إبداعًا، والمبدع يخلق عالمًا خاصًّا به جديدًا يسعد الآخرين وينقلهم إلى عالم يعيشه الفنان ،هذا العالم فيه روح البيئة التى يعيشها والناس الذين حوله، والرقى الحضارى لأمته، فهو يحمل رسالة هو نبراسها، يرفع أمته عاليًا إلى أرقى الدرجات حتى تصير رفيعة المكانة كلما زاد الفنان فى البحث والثقافة علا شأنه وعرف اسمه وتميَّز عن غيره

عرق البخل فى تراب

عرق البخل فى تراب
وعرق الكرم جذاب
وبيت البخيل مله أبواب
وبيت الكريم مشرع الأبواب
وزاد البخيل شوى أعشاب
وزاد الكريم من كل ما طاب
صادق كريم لا منه ولا عتاب
وصادق بخيل يمن عليك ما هو للنار شباب
وبخيل النفس ماله أصحاب
وكريم النفس له كثير أحباب
حياة العز فى صحبة الأخيار
لا فى كثير المال لا زاد
هذا ما قلت عسى ما قلت
يوصل إذا صاب

ودعتك يا فيوم سكنى

ودعتك يا فيوم سكنى
ومسحت بكفى دمعاتى
وانكسرت فى جوفى عبراتى
جسدى غادر وأبقيت قبلاتى
ترسم وعدا أننى إليك آتى
وسوف أحمّل الريح تحياتى
وألمزن فى كبد السما أحملها إليك دعواتى
وتبقين فى الفكر دومًا مصدرًا لآهاتى وملهمة إبداعى
وقائدة خطواتى
فإن قصرت عذرًا على هفوتى
الوقت كان عذرى وضعفى فيك قليل ساعاتى

عسير كم أنتى جميلة

عسير كم أنتى جميلة
عسير على وصف جمالك
جبالك الشمخ ترفع جلالك
ونسيم الشوق عز دلالك
وعصفور الوادى غرّد باسمك
والشهد منبع أزهارك
والكرم طبع أهلك وهو مثالك
مرحبًا ألف كل الناس تردد أفضال
كشعار الفخر بلدى إنتى
ما فى كل الأرض مثالك

إذا سار بك المركب بحرًا

إذا سار بك المركب بحرًا
تذكر قرين الدب فى الأسفارى
فمَن الناس مَن يرميك بحرًا
وآخر يرفعك ويجعل لك بين الناس مقدارى
فإن زاد هو قدرًا زدت أنت مقدارى
رفيق الدرب شكر عرفتك وزاد مقدارى

عشقت النيل متدفقًا

عشقت النيل متدفقًا
ومن مركبا ثابت
الأسفارى
تمنيت من المنيا
أن أطلق أفكارى
هذا حقل به أنعام
ربى سرحت
وخضرة بها
نمت أشجار
وبيت الطوب أحمرا
أوقد فيه أنار
وقرص من الحنطة
معسل داعب خيالى
وغزالة من بنات حوا
أشغلت بالى
مرحبًا أنت ضيف
عندنا فى الدار
ضحكة ضحكتها
أشعلت النار فى
قلبى وتملكت أفكارى
غادرة المنيا حزين
وتمنيت أنها دارى
وفتاة أحلامى توشحت بالخمارى
وعن الأعيانى
تدارت
وعدت محملا
بأجمل الأحلام

ليست وحدى

ليست وحدى
فى عالمى
إن رمتنى أمى وأبى
فأنا فى الأحضانى
وأنا الإنسان ولست
الجانى ولم أخلق
فى عالم ثانى
خلقت لأكون سوى
إنسانى
وإن نسانى البشر
فإن الله لن ينسانى
ولى أرض ولى بلد
مصر خير الأوطانى
صبرت على قدرى
وما كنت
لأختار قدرى
وربى
يكتب الأقدارى
وإن نطقت فليس حزنًا
بل فخر وإيمانى
طفل الأمل أنا
ولا أعتب على
مَن أطلق اسم ثانى
وإن نلت منك عطفًا
فلك من الله وعد
نهر فى جنات عدنان

رولا بنت فلسطينية

رولا بنت فلسطينية
مرت بحياتى شعرت الحنية
فى عيونها ضلام الأسوار
وفِى مخيلتها خطوط النار
تحتار كيف تفكر وتختار
صعب عليها أى قرار
كتبت عليها الأقدار
تكون فتاة فلسطينية
تعيش بين الأسوار
لتعرف مشى درب الحرية
تتصرف لو كانت فى الدار
سجينة الجدران الأبدية
تخاف معنى قرار الحرية
رحمتها وكنت فى أمرها محتار
رعيتها حتى عادت للدار
وكان ذلك عهدًا عليه وصار

جفانى قلمى وما نطق لسانى

جفانى قلمى وما نطق لسانى
أيا ملقننى الشعر أفصح لسانى
ويا مقيد قلمى عاود السير أمامى
أمتعنى وكتب جميل المعانى
هل فى الحزن شعر أستقيه
وأفصح وأكتب وأبوح فيه
أم الفرح مصدر أبحث أغوص فيه
أم السكوت سلب أقبل فيه
لا أدرى كيف أكون كذا
احترت ما ذَا قول دلنى
نعم فهمت ماذا تقول الصباح
يوم جديد وفجر جديد سأقول فيه
أقبلت فجرًا جديدًا فأنت يوم عيد
وأنا بك شخص ثانى يردد
بشرى أحلى الأغانى
خلقنا لنفرح ونسعد ونترك الأحزان
ونسامح وننسى قسوة الأيام
فيا نفس أفرحى كونك فى جسد إنسان
تسعدى وترددى مَن عاش محظوظ والشؤم مردود

لا صداقة بالفلوس

لا صداقة بالفلوس
الصداقة فى النفوس
الذهب بيدك تصقله
والقلب داخل ضلوع
صعب يدك تطوله
والذهب له قيمة
وقيمته فلوس
والصديق ما هو مثل الذهب
ينباع وتقبض فلوس
الصديق لا بعته تقبض دموع
ولا فارقك يكتب على
قبره كان لى فى الماضى
صديق يوم هو رحل
ذكرك أنه هنا بلا ذهب ولا فلوس

طبعنا عزة النفس

طبعنا عزة النفس
وعزة النفس ما عندنا لها بياع
نشترى الصديق الصدوق وبالمال نفديه
ونبيع ضعيف النفس
ما هو عندنا على البال
والعود يطلع على أصله
ولو غيرت الأرض ونوع الأشجار
ولو سقيه بالدم هو معروف
وتضرب به الأمثال

فنجان ومقهى

فنجان ومقهى
طريق ضيق فى المساحة
واسع فى الثقافة يتزاحم عليه
جميع الجنسيات تتبع تاريخ
صرح وغدير من الثقافة المصرية هنا جلس نجيب محفوظ والعالم العالمى زويل
والكثير الكثير إبريق الشاى بالنعناع له نفس المذاق الاختلاف فى مَن يتذوق لوحة معلقة كتب عليها الفيشاوى
وكأنها تقول من الراد التداوى
عليه الجلوس هنا وغمض عينَيه واستعادة الحوارات التى تمت هنا

الإسكندرية

الإسكندرية
يلومونى
فى حبك
وأنتى معشوقتى
هوئك سحرنى
وبحرك أخذنى
وعراقة ترابك جذبنى
فأصبت أسير
وأنتى مَن أسرنى
ولا أبالى بمَن لامنى
وإن لم أكن شاعرًا
فأنتى مَن أنطقنى
وموجك حرَّك مشاعرى
وغيم سمائك حدَّثنى
وقال أنت حبيبى ضمنى
طفلًا أنا أصبحت
وأنتى مَن
مِن الحنان أرضعنى

يا بحر الإسكندرية

يا بحر الإسكندرية
سحرتنى أمواجك
رسمتها من قلب
تلاعبت بأمواجك
يمين ويسار
تحت وفوق
وعلى أرمل
تثور وتنكسر
وبجانبى كرسى
الكرسى فاضى
والقلب تائه
من هو المحبوب
يُشاطرنى جمالك
هل هو حبى لك
أم من لا أعرفه آتى
أم هو بأسى وآهاتى
علمتنى أننى موجود
أحس بك فأنت الموجود
وحبك فى قلبى بلا حدود
أذهب إلى دارى ثم إليك أعود
وذاك الكرسى يلازمنى موجود

علمتنى الأيام

علمتنى الأيام
أن الرجال أقوالها أفعال
وأن جليس الرجال رجال
وأن النبيل تضرب به الأمثال
وأن الأخلاق مثل الذهب مثقال
وأن الكرم فى أهله
كنز عبر الزمن ما زال
والبخل صاحبه نذل غدار
صاحب كريم النفس
وافتح له باب الدار
وابعد عن صاحب
القول والقيل
مثل ما يقول فى غيرك
عنك قال
وأنا جليسى
دائم أختاره من الأخيار

صديق اللسان عنك خليه

صديق اللسان عنك خليه
إذا جئته فى الضيقات
يراوغ كلحصينى
والمال عنده ما يزكيه
مكوم عنده ماله حدود
يحلف أن المال عنه مجافيه
ولا يملك يكرمك من البن فنجان
تركه خيرًا لك لا تخاويه لا إذا بك ضاقت الدنيا تصفق
باليدين
ندمانى

ليس الفقير من قل مالُه

ليس الفقير من قل مالُه
فإن الفقر مَن.. بات سقيم الحالى
وليس الكبير من علا شأنه
فإن الكبير مَن كان بين الرجال ذى شأن
وليس القوى من فتل ساعده
ولكن القوى من صح بالقول لسانه
وليس الحكيم مَن تحدث طويلا
ولكن الحكيم من أحسن السمع والأقوال